شدد خلف الزناتى نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب خلال الإجتماع الشهرى للمجلس التنفيذى لنقابة المهن التعليمية برئاسة إبراهيم شاهين وكيل أول النقابة على ضرورة الإلتزام بأقصى درجات ضبط النفس وحسن التعامل المشمولين بالرقى والرحمة عند تعامل أى موظف داخل إدارته مع جمهور المعلمين وخاصةً كبار السن منهم ومساعدتهم قدر الإمكان مع تلافى أى روتين قد يعيق وصول الخدمات المقدمة لهم

وأكد الزناتى على الإنضباط فى مواعيد العمل وضرورة تواجد بديل للموظف فى حالة الأجازات حتى لا يتعطل العمل أو يتأذى المعلمون المتعاملون مع موظفى النقابة

واستعرض شاهين التقارير الشهرية المقدمة من الإدارات المختلفة وذلك بعد التصديق على محضر الإجتماع السابق وتم التوصية بتدبير غرفة حفظ لملفات المعاشات مع عمل دراسة لأرشفتها إلكترونياً كل خمس سنوات بالإضافة إلى تجميع الشيكات ذات المبالغ الصغيرة وإعانات الوفاة وصرفها شهرياً بشيك واحد يشمل جميع المبالغ

كما تم مراجعة تقارير الكفاءة السنوية للعاملين مع التوصية بوضع برنامج لمكافأة المتميزين ورفع كفاءة أصحاب التقارير الضعيفة أو الإستغناء عنهم وإستبدالهم بكفاءات متميزة إذا لم يكن لديهم حماس لخدمة جماهير المعلمين

وأوصى شاهين بضرورة إبلاغ جميع الإدارات بقرارات هيئة المكتب رسمياً بعد التصديق على محضر الإجتماع مباشرةً وذلك لحسن التنسيق فيما بينها وبين أعضاء هيئة المكتب أو النقابات الفرعية أو أية أطراف أخرى وحتى لا تتعارض القرارات الصادرة من أى جهة وأخرى فيما بينهما

وتم التوصية أيضاً بضرورة إعداد جميع التقارير وتسليمها فى اليوم الخامس من بداية الشهر حتى يتم دراستها قبل الإجتماع كما تم التنبيه على إدارة القيد والإشتراكات بضرورة تحرى الدقة فى حساب المبالغ المطلوبة من المعلمين دون زيادة أو نقصان كما ظهرت فى تقرير المراجعة

وأخيراً تم استعراض موضوع إسكان المعلمين حيث احتلت نقابة المعلمين المرتبة الثالثة فى عدد الحاصلين على شقق الإسكان بواقع 1993 وحدة بعد نقابتى المحامين والمهندسين مع رفض بعض المتقدمين وتم التوصية بضرورة تواصل قسم العلاقات العامة مع وزارة الإسكان لمعرفة أسباب رفض بعض المعلمين ومخاطبتهم لفتح الحجز مرةً أخرى لتغطية جميع الطلبات

حضر الإجتماع كلاً من محمد عبد الله أمين عام النقابة وحامد الشريف الأمين العام المساعد وجميع مديرى الأقسام والإدارات