أدنت نقابة المهن التعليمية برئاسة خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب ، بأشد وأقوي العبارات الحادث الإرهابي الخسيس الذي استهدف سيارة تقل ضباط ومجندي الأمن المركزي بطريق الأتوستراد بدائرة قسم شرطة البساتين ، أمس الأحد.

حيث أسفر الحادث عن استشهاد الملازم أول على أحمد شوقي على عبد الخالق،   والنقيب أحمد إبراهيم عبد النبي، متأثراً بإصابته داخل المستشفى، وإصابة 4آخرين.

وأكد "الزناتي" على أن من قام بهذا العمل الإرهابي الخسيس ، في تلك الايام المباركة لا ينتمي إلى أي دين بصلة ، وأن تلك العمليات الإرهابية لا تزيدنا إلا إصراراً وصلابة على مواجهة الإرهاب والقضاء عليه .   

وتوجه نقيب المعلمين بخالص التعازي لأسر الشهداء ، داعياً الله عز وجل أن ينزلهم منازل الأبرار وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان ، ويشفي المصابين شفاءً عاجلاً لا يغادر سقماً.